دراسات المرأة

2022-02-06

نبذة عن تخصص دراسات المرأة

حتى لو لم تكن قرأت كتابًا أو مقالًا أو حتى روايةً تدور أحداثها حول دراسات المرأة، فلعلك صادفت مصطلح الدراسات النسوية، أو دراسات المرأة كونه أمرًا يجذب اهتمام فئة كبيرة من الناس في أيامنا هذه.

في الآونة الأخيرة، كانت وطأة العصر أخّاذة في الضغط والتركيز على تطوير التعليم الأكاديمي، والبحث العلمي، والاهتمام بوضع المرأة، وشؤونها، والقضايا التي تخصها، حيث ظهرت دراسات المرأة كمبحث أكاديمي لأول مرة في أواخر سبعينيات القرن العشرين.

ويُحاول هذا التخصص الأكاديمي في مجال دراسات المرأة ساعيًا نحو التركيز على استكشاف الشؤون السياسية، والاجتماعية، والمجتمع، والإعلام، والتاريخ من منظور النساء أو من المفهوم النسائي.

دراسات المرأة

ولهذا، أحيانًا ما يُطلق على التخصص مصطلح "الدراسات النسائية".

قد يرى البعض المجال حساسًا بعض الشيء وذلك لاحتوائه على المنهجيات الشائعة مثل نظرية وجهة النظر، وعملية التقاطع والثقافات المتعددة، والمساواة الانتقالية بين الجنسين. إلَّا أنَّه يلعب دورًا رئيسيًا في البحث والنقد في مظاهر عدم المساواة الاجتماعية كالعادات الاجتماعية المرتبطة في نوع الجنس، وسلالته، وحتى طبقته الاجتماعية.

مقالات أخرى

يسعدنا تواصلكم

يرجى استخدام النموذج التالي لطلب أي خدمة او استشارة او طرح أي تساؤل او استفسار

تواصل معنا


  • Facebook

  • Youtube

  • Twitter

  • Instagram

  • Linkedin

  • Telegram

  • Snapchat
  • الانضمام الى القائمة البريدية
    بريدك الالكتروني:
    عدد الزوار: 159772